أمراض حديثي الولادة

أسباب الصفراء عند حديثي الولادة وأشهر أعراضها

الصفراء عند حديثي الولادة والرضع، تعتبر الصفراء من الأمراض الشائعة بين حديثي الولادة بنسبة
تصل إلى 90 % من إجمالي عدد المواليد.
ويختلف العلاج المستخدم تبعاً لاختلاف نسبة الصفراء عند المولود، ولكن على الأغلب تكون نسب الصفراء
عند حديثي الولاده
متوسطة ولا تستدعي القلق ويتم شفاء المولود في خلال أسبوع بأمر الله.

ما هي الصفراء؟ وما أسباب انتشار الصفراء بكثرة بين حديثي الولادة؟ وهل حقاً الرضاعة الطبيعية تزيد
من نسب الإصابة بالصفراء عند المولود الجديد؟ وأخيراً ما هي طرق علاج الصفراء واليرقان؟
اقرأ كل هذه التفاصيل في مقال اليوم من موقع عيادة الأطفال.

ما هي الصفراء؟

ترتبط الصفراء مباشرة بالكبد، حيث تحدث الصفراء نتيجة لفرط البيليروبين في الدم مما يسبب
اصفرار الجلد ومنطقة بياض العينين.

البليروبين هو ناتج استهلاك الهيموجلوبين في مجري الدم، والذي يتخلص منه الكبد أولاً بأول.
ولكن عند الإصابة بالصفراء يكون الكبد غير قادر على التخلص من البيليروبين بشكل كامل فيبقي
في الدم.

قد تعتقد أن الصفراء شائعة في المواليد الجدد فقط، إلا أن الصفراء تصيب الأطفال والكبار أيضاً
وقد تكون علامة على وجود مشكلة طبية أكثر خطورة.

أعراض الإصابة بالصفراء واليرقان

تشمل الأعراض الشائعة للإصابة بالصفراء:

  • تغير لون الجلد وبياض العينين إلى اللون الأصفر.
  • براز فاتح اللون.
  • بول داكن اللون.
  • حكة والتهاب في الجلد.
  • قيء، غثيان وآلام البطن.
  • الحمى والضعف العام.
  • فقدان الشهية المستمر.
  • تورم في الساقين والبطن.

أما في حالة الإصابة بالصفراء عند حديثي الولادة فإنه مع ارتفاع مستوى البيليروبين يبدأ اليرقان
عادة من الرأس إلى الجذع ثم إلى اليدين والقدمين. وقد يصاحب هذه الأعراض نوبات من التشنجات
والبكاء المستمر اذا زادت النسبة عن الحد الطبيعي للصفراء مما يدل علي دخول الصفراء الي المخ.

شاهدوا هذه الحلقة علي قناة عيادة الاطفال عن تطور الرؤية عند الاطفال الرضع 

أسباب الإصابة ب الصفراء عند حديثي الولادة

هناك خمسة حالات تسبب حدوث الصفراء واليرقان عند حديثي الولادة:

  1. اليرقان الفسيولوجي،
    وهذا النوع من اليرقان عادة ما يكون واضحاً في اليوم الثاني أو الثالث من عمر المولود الجديد.
    ويكون سبب الإصابة بالصفراء هو عجز الكبد عن معالجة البيليروبين الناتج من الانهيار المتسارع
    لخلايا الدم الحمراء التي تحدث في هذه المرحلة من عمر المولود.
    ولكن سرعان ما يختفي اليرقان مع نضوج الكبد. وتعتبر هذه الحالة من أكثر أسباب الصفراء شيوعاً
    بين حديثي الولاده.
  2. عدم توافق فصيلة دم الأم والجنين،
    حيث يؤدي اختلاط الدم أثناء عملية الولادة إلى تكسر دم الجنين (انحلال الدم)؛ لذا يلزم إجراء
    فحص الدم للأب والأم قبل أو في بداية الحمل لاتخاذ الإجراءات الطبية اللازمة لحماية الجنين.
  3. الإصابة بالصفراء نتيجة الرضاعة الطبيعية،
    يحدث هذا النوع من الصفراء عند الأطفال حديثي الولادة الذين يتم إرضاعهم من الثدي وعادة
    ما تظهر الأعراض في نهاية الأسبوع الأول من عمر الطفل حديث الولادة.
    ولكن هذه الحالة غير مؤذية تماماً ولا تشكل خطراً على صحة الطفل كما أنه لا يجب على الأمهات
    التوقف عن الرضاعة الطبيعية، فقط عليك مراجعة طبيب الأطفال.
  4. سوء التغذية،
    يحدث هذا النوع من الصفراء عندما لا يحصل المولود الجديد على رضاعة طبيعية كافية.
    وذلك بسبب تأخر أو عدم كفاية إنتاج الحليب من قِبَل الأم أو بسبب سوء تغذية المولود في
    الأيام الأولى.
    هذه التغذية غير الكافية تؤدي إلى الجفاف وضعف حركات الأمعاء لحديثي الولادة مع انخفاض
    إفراز البيليروبين في الجسم.
  5. وجود ورم أرومي دموي (مجموعة من الدم تحت فروة الرأس)،
    أحياناً أثناء عملية الولادة قد يصاب المولود بكدمة أو إصابة في الرأس، مما يؤدي إلى تجمع الدم
    تحت فروة الرأس. ونظراً لحدوث تفتيت طبيعي لهذا الدم فإن مستويات البيليروبين ترتفع بشكل
    مفاجئ  يفوق قدرة الكبد عند حديثي الولادة مما يؤدي إلى إصابة الطفل بالصفراء لعدة أيام.

تابعوا ايضا: 25 طريقة للتخلص من التهاب الحفاضات

أسباب الصفراء عند الأطفال والكبار

  1. أمراض الدم مثل الملاريا، الثلاسيميا، فقر الدم المنجلي، ……… إلخ
  2. تعاطي المخدرات أو السموم الأخرى
  3. اضطرابات المناعة الذاتية
  4. متلازمة كريجلر
  5. متلازمة جيلبرت
  6. سرطان الكبد أو البنكرياس
  7. وجود حصى في المرارة
  8. التهاب القناة الصفراوية أو البنكرياس

تابعوا ايضا: علاج الفطريات في الفم عند الرضع

النسب الطبيعية ل الصفراء عند حديثي الولادة

يتم تشخيص الصفراء عند حديثي الولادة عن طريق
اختبارات الدم: تشمل هذه الاختبارات تحليل الدم الكامل (CBC) واختبار وظائف الكبد لتحليل
نسبة البيليروبين.
اختبارات البول: لتحديد ما إذا كان هناك صديد أو خلايا معدية في بول الطفل وذلك لاستبعاد
أي أمراض أولية أخرى في الجسم.

وتكون النسبة الطبيعية للصفراء عند حديثي الولادة في تحليل الدم أقل من  12 % ،
انظر إلى الجدول التالي للتوضيح: 

النسبة  12 % من 12 : 20 % أكبر من 20 %
الحالة طبيعيةمرتفعةخطر
طرق العلاج اهتم بالتغذية الصحيحةالحضانة \ العلاج الضوئينقل دم \ تغيير دم كامل

 

لذا ننصح بضرورة مراجعة طبيب الأطفال فوراً عند ظهور أعراض الصفراء عند حديثي الولادة
وعدم ترك الطفل عدة أيام للاستشفاء أو تجربة أي علاجات منزلية.

تابعوا ايضا: هل هيباتيكم شراب يصلح لعلاج الصفراء

طرق علاج الصفراء عند الرضع

يعتمد علاج الصفراء عند حديثي الولادة على نسبة المرض والعوامل المسببة له.

  • في الحالات الخفيفة،
    لا يوصى بأي علاج حيث يتعافى الطفل بشكل طبيعي في غضون أسبوع أو عشرة أيام.
    لكن يجب مراقبة علامات وأعراض الصفراء في مثل هذه الحالات، لتجنب تطور الحالة
    أو حدوث أي مضاعفات للمولود.
  • في الحالات الشديدة،
    يتم إدخال الطفل إلى المستشفى، ويشمل العلاج ما يلي:
    1. العلاج الضوئي (العلاج بالضوء): حيث يتعرض الطفل لأضواء ملونة خاصة وغير ضارة.
    وتتم تغطية عيون الطفل، ويجب أن يكون الجسم المتبقي عارياً، لاختراق أشعة الضوء.
    وتعد هذه الطريقة فعالة لتقليل نسب البيليروبين في جسم الرضيع. كما تستمر الرضاعة
    الطبيعية ومراقبة نسب البيليروبين خلال فترة العلاج.2. إعطاء السوائل في الوريد ونقل الدم: يتم نقل السوائل عن طريق الوريد إذا كان الطفل
    يعاني باستمرار من الجفاف، على الرغم من الرضاعة الطبيعية الكافية.
    كما يتم استبدال دم الطفل بدم المتبرع الجديد.

    3. Intravenous Immunoglobulin (IVIg) نقل الجلوبيولين المناعي عن طريق الوريد،
    وهو نوع من البروتين في جسم الطفل. يؤدي هذا البروتين إلى انخفاض مستوى الأجسام
    المضادة التي تهاجم خلايا الدم الحمراء، مما يؤدي إلى انخفاض معدلات انحلال خلايا الدم
    الحمراء وكذلك تكوين البيليروبين ومنها انخفاض نسبة الصفراء.

تابعوا ايضا: سوميناليتا لعلاج الصفراء عند الرضع

طرق الوقاية من الصفراء عند حديثي الولادة

إليك بعض الملاحظات لحماية طفلك من تطور أعراض الصفراء:

  • التغذية المنتظمة للأطفال الرضع والتي غالباً ما تتراوح بين 8-12 مرات في اليوم
    خلال الأيام القليلة الأولى.
  • مراقبة بول وبراز الطفل والبراز ومراجعة الطبيب عند ملاحظة أي تغير في اللون
    لعدة مرات.
  • مراقبة نمو الطفل البدني والعقلي جيداً.
  • تحليل نسب البيليروبين للطفل ومتابعة الطبيب.
  • تقييم فصيلة دم ريسوس للأم في بداية الحمل.

الصفراء عند حديثي الولادة ليس دائماً مرضاً قاتلاً كما تعتقد. حيث يلعب التشخيص المبكر
لأعراض الصفراء دوراً حيوياً في الوقاية من المضاعفات التي قد تضر بصحة طفلك.

الوسوم

الدكتور يوسف قضا

الدكتور يوسف قضا طبيب اطفال مصري يعشق العلم والتعلم

تعليق واحد

  1. You could definitely see your expertise within the paintings you write. The sector hopes for even more passionate writers like you who aren’t afraid to mention how they believe. All the time go after your heart. “He never is alone that is accompanied with noble thoughts.” by Fletcher.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق