أمراض حديثي الولادة

6 أخطاء لا تتوقعها تسبب خروج مادة صفراء من سرة المولود

خروج مادة صفراء من سرة المولود من أكثر أعراض التهاب السرة شيوعاً بين الرضع.
قد يبدو الأمر كارثياً إذا كنتي أم لأول مرة! حيث تعتقد بعض الأمهات أن إفراز مادة صفراء
،أو رائحة كريهة من سرة الرضيع دليل على عدم النظافة.
ولكن عزيزتي الأم يبدو أن للطب رأي آخر فهناك العديد من الأخطاء تسبب التهاب سرة المولود.

تعرف على مشاكل سرة الرضيع، أسبابها وطرق العناية بالرضع منذ الولادة وحتى سقوط السرة.
وما هي الأخطاء التي تؤدي إلى التهاب سرة المولود الجديد.

 

متى تسقط سرة المولود ؟

غالباً ما أتعرض لهذا السؤال بشكل يومي. متى تسقط سرة الرضيع؟ تسقط سرة المواليد الجُدد في
الفترة ما بين 7 : 21 يوم وفي بعض الحالات تتأخر في السقوط لأكثر من 30 يوم فلا داعي للقلق.

لاشك أن بقاء السرة عالقة بالمشبك السُري يثير قلق الأم تِجاه مولودها الصغير ولكن لا داعي للقلق
بشأن سقوط سرة المولود أو بقائها طالما أنها لا تسبب مشاكل صحية لمولودك الجديد.

ربما تكون أمور العناية بالطفل حديث الولادة أكثر صعوبة قبل سقوط السرة ولكن الأمر ليس معقداً
كما تعتقدين؛ يمكنك حماية طفلك من التهاب السرة بتجنب تلك الأخطاء مع المولود.

تابعوا ايضا: اسباب رائحة السرة الكريهة عند المولود

أخطاء تسبب خروج مادة صفراء من سرة المولود

كا ذكرت في بداية المقال أن خروج مادة صفراء من سرة الرضيع دليل على التهاب السرة وهناك بعض
الدلالات الأخرى على التهاب سرة المولود مثل وجود إفرازات كريهة الرائحة ،أو تورم السرة ،أو
نزيف متكرر من السرة. ويحدث ذلك بسبب بعض الأخطاء الغير مقصودة مثل:

 

1.    رش الكحول على السرة

تسارع الأم بإحضار الكحول الأبيض باعتباره من أهم مستلزمات الطفل حديث الولادة ولكن الكحول
يعتبر بمثابة عدو لطفلك في هذه المرحلة (قبل سقوط السرة)؛ حيث أن رش الكحول بشكل مباشر على
سرة الطفل يسبب تهيج في الجلد وخاصة الأنسجة المحيطة بسرة الطفل مما يسبب تأخر سقوط السرة،
بل في أغلب الأحيان يسبب التهابات وخروج مادة صفراء من سرة المولود.

 

2.    استخدام الصابون العادي

إذا كنت لا تستخدم صابون الأطفال أو شاور الأطفال فأنت بذلك تعرض طفلك لمشاكل حساسية الجلد.
حيث يحتوي الصابون العادي على بعض المواد الكيميائية التي لا يتحملها جلد الأطفال وخاصة المنطقة
المحيطة بالسرة
حيث أنها تكون أكثر حساسية.
لذا ابتعد تماماً عن استخدام الصابون العادي للأطفال حديثي الولادة واستبدله بصابون الأطفال أو
الشاور المخصص للأطفال فهو أكثر أماناً وخالي من المواد الكيميائية والعطور التي تثير حساسية الأطفال.

تابعوا ايضا: اسباب خروج مادة صفراء من سرة الرضيع

3.    استخدام بودرة الأطفال

للأسف هناك اعتقاد شائع بضرورة استخدام بودرة الأطفال للمواليد الجدد وخاصة في منطقة الحفاض
للحفاظ على بشرة الطفل من الحساسية.
في الحقيقة لا يمكننا إنكار أن بودرة الأطفال مرطب جيد للبشرة ولكن الخطأ يكمن في طريقة الاستخدام.
حيث أنه لا يجب ترك بودرة الأطفال أكثر من نصف ساعة على بشرة الطفل، والأهم من ذلك أن وصول
بودرة الأطفال لمنطقة السره يجعل عملية تنظيف السرة أصعب بكثير ومن المحتمل أن تظل البودرة
عالقة بسرة الطفل مما يسبب الالتهاب وخروج مادة صفراء من سرة المولود ورائحة كريهة.

4.    هل الاستحمام يسبب خروج مادة صفراء من سرة المولود

بالطبع لا فاستحمام الطفل لا يسبب التهاب السرة ولكن هناك بعض الأخطاء التي تحدث عند تحميم الطفل
هي السبب الرئيسي وراء التهاب سرة الرضيع والرائحة الكريهة مثل:

  • عدم غسل سرة الطفل جيداً
  • عدم تجفيف السرة بعد الاستحمام
  • استخدام الماء الساخن جداً أو البارد

مثل هذه السلوكيات الخاطئة تؤدي مباشرة إلى التهاب سرة طفلك. عليك أن تعلم بعض الأساسيات الهامة
عند استحمام الطفل في المرات الأولى وخاصة قبل سقوط السرة مثل:

  • لا يجب غمر جسم الطفل كلياً في الماء قبل سقوط السرة حاول أن يكون استحمام الطفل جافاً
    بعض الشيء ويمكنك استخدام الوايبس (المناديل المبللة) في ذلك أو قطعة قماش ناعمة مبللة بالماء الفاتر.
  • يجب تنظيف سرة الطفل برفق أثناء الاستحمام. لا تخافي من تحريك السرة برفق فهي غير مؤلمة
    للمولود لذا حاول تنظيفها بالقماش ثم تجفيفها بسرعة باستخدام فوط قطنية ناعمة وليس بالقطن
    الأبيض حتى لا يلتصق بها.
  • لا تسارع بوضع البودرة على جسم الطفل، ولكن جفف جسم طفلك جيداً وإن كان بحاجة إلى
    الترطيب فاستخدم نقاط خفيفة من زيت الأطفال بدلاً من البودرة.

 

5.    احترس من الإمساك والبكاء المستمر.

على الأغلب لا تنتبه الأم في الأيام الأولى إلى وجود حالات الإمساك لدى المولود الجديد. لذا راقبي
حفاضات الطفل وتأكدي من عدم وجود إمساك لأن محاولة الطفل للتبرز مع وجود الإمساك تسبب
ضغط على السرة مما قد يؤدي إلى فتق السرة، وكذلك البكاء الشديد لفترة طويلة يسبب أيضاً ضغط
على سرة الطفل مما قد يتسبب في نزف السرة أو تفرز مواد بيضاء لزجة حولها.

تابعوا ايضا: علاج الامساك عند الرضع

6.    متى استخدم الكحول على سرة الطفل

يعتبر الكحول الأبيض من المواد المطهرة التي تمنع انتقال العدوى ونمو البكتيريا أو الفطريات،
ولكن استخدامه بكثرة وعدم تنظيف المكان جيداً قبل رش الكحول يسبب تهيج الجلد.
لذا احرص على تنظيف سرة المولود جيداً كل يوم كما ذكرت في النقاط السابقة. استخدم الكحول
فقط إذا لاحظت خروج إفرازات بيضاء أو صفراء ليس لها رائحة واستخدمه بعد تنظيف السرة
والمنطقة المحيطة بها جيداً. لا تستخدم الكحول إذا لاحظت احمرار المنطقة المحيطة بالسرة أو
وجود نزيف أو ظهور ماده لزجة صفراء اللون كريهة الرائحة على سرة الطفل،
ولكن اتجه إلى طبيب الأطفال مباشرة لفحص الطفل أو اطلب استشارة عبر الهاتف فهذه العلامات
تدل على وجود عدوى بكتيرية في السرة.

تابعوا ايضا: تاخر سقوط السرة عند المولود

كيف تحمي طفلك من التهاب السرة في أربع خطوات

  1. العناية الجافة حاول إبقاء الحبل السري جافاً واحرص على تعريضه للهواء للمساعدة في الحفاظ
    عليه خالياً من العدوى. حيث أنه وفقاً للبحوث المنشورة في مجلة Medicine ، فإن العناية بالسرة
    وإبقائها جافة مقارنة باستخدام المطهر أو الكحول هي طريقة آمنة وسهلة وفعالة للمساعدة في منع
    الإصابة بالتهاب السرة عند المولود الجديد.
  2. نظف يديك قبل أن تلمس منطقة السرة أو تحاول تنظيفها حتى لا تنتقل البكتيريا أو الميكروبات
    من يديك إلى الطفل. فما زال الجهاز المناعي للطفل ضعيفاً للغاية ومن الصعب عليه مقاومة العدوى.
  3. اترك السرة خارج الحفاض لتجنب الاحتكاك مع الحفاض وحتى تكون معرضة للهواء حيث يساعد
    ذلك في سرعة سقوطها. وحافظ على بقاء الحفاضات جافة مع تغييرها بانتظام.
  4. الاهتمام بالرضاعة الطبيعية حيث أنها تزود الطفل بالأجسام المضادة (المواد التي تساعد في مكافحة
    المرض) والتي تساعد على تطوير وتعزيز الجهاز المناعي لطفلك.

مضاعفات التهاب السرة

يُعد خروج مادة صفراء من سرة المولود أو إفرازات كريهة الرائحة أو القيح (عبارة عن سائل أبيض
،أو أصفر وغالباً يكون عديم الرائحة) من مضاعفات التهاب السرة ولكن هناك مضاعفات أخرى بشأنها
أن تهدد حياة المولود الجديد إذا لم يتلقى العلاج
المناسب في أسرع وقت.

وتشمل هذه المضاعفات:

  • ألم شديد وورم واحمرار في منطقة السرة.
  • رفض الطفل للرضاعة مما يعرضه للجفاف.
  • ارتفاع درجة الحرارة الشديد والمتكرر.
  • قلة نشاط المولود الجديد والبكاء المستمر.
  • تجرثم (تلوث) الدم بفعل انتقال البكتيريا من السرة إلى الدم.

 

تعمدت أن أختتم المقال بمضاعفات التهاب السرة؛ حيث وجدت أن البعض يعتبر الورم والتهاب سرة المولود الجديد
أمر طبيعي يحدث لدي كل المواليد ولا يحتاج إلى دواء أو فحص طبي.
علينا تجنب تلك الأخطاء التي تؤدى إلى التهاب سرة الطفل وسرعة مراجعة الطبيب عند
خروج مادة صفراء من سرة المولود.

الدكتور يوسف قضا

الدكتور يوسف قضا طبيب اطفال مصري يعشق العلم والتعلم

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق