كيف يكون استقبال شهر رمضان المبارك

كيف يكون استقبال شهر رمضان المبارك

يستعد المسلمون اليوم لإستقبال شهر رمضان المبارك، فبعد ساعات قليلة يطل علينا هلال شهر رمضان المعظم ويستعد المسلمون في شتى بقاع الارض لاستقبال لأول ليلة من ليالي شهر رمضان المبارك اعاده الله علينا وعليكم باليمن والخير والبركات، ونستغل هذه المناسبة العطرة لأن نقدم لجمهورنا الكبير و العظيم بعض النصائح المفيدة ونحن نودع شهر شعبان ونستقبل شهر رمضان الكريم.

كيفية يكون استقبال شهر رمضان المبارك؟

لا يجب ان يكون استقبال شهر رمضان بالاعداد لموائد الطعام والبحث في جدول المسلسلات الرمضانية والتي تنقص من أجر الصيام، وليست من مظاهر استقبال شهر رمضان الفضيل تعليق الزينات في الشوارع انما يكون إستقبال شهر رمضان بإعلان التوبة النصوح الي المولي عز وجل من الذنوب والمعاصي والندم علي ما فاتنا من تقصير في حق الله، واغتنام الفرصة التي يعطينا اياها رب العالمين فهذه أيام طاعة لله ، لذا علينا اغتنام هذه الفرصة العظيمة

استقبال النبي صلي الله عليه وسلم لشهر رمضان:

قال تعالى: {شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ فَمَنْ شَهِدَ مِنْكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ} [البقرة: 185].

كان النبي صلي الله عليه وسلم يبشر اصحابه بقدوم شهر رمضان فكان صلي الله عليه وسلم يقول : “أظلكم شهر رمضان فرض الله عليكم صيامه” كما كان يقول النبي صلي الله عليه وسلم : ” إذا كان رمضان فُتِّحَت أبواب الجنة وأُغلِقت أبواب النار وصُفِّدت الشياطين»

كما كان النبي صلي الله عليه وسلم يصوم شهر شعبان الا قليلا وكان يحث اصحابه علي أن يستقبلوا شهر رمضان بالنوايا الصافية والقلوب البيضاء .

ويقول صلى الله عليه وسلم: «إذا كانت أول ليلة من رمضان صفدت الشياطين ومردة الجن، وغلقت أبواب النار، فلم يُفتح منها باب، وفتحت أبواب الجنة فلم يغلق منها باب، ونادى منادٍ: يا باغي الخير أقبل، ويا باغي الشر أقصر، ولله عتقاء من النار، وذلك في كل ليلة» (صحيح سنن ابن ماجه: 1331).

وقال صلى الله عليه وسلم: «لا تصوموا حتى تروا الهلال، ولا تفطروا حتى تروا الهلال، فإن غُم عليكم فاقدروا له» (رواه البخاري).

إستقبال الصحابة لشهر رمضان المبارك:

كان الصحابة رضوان الله عليهم يستقبلون شهر رمضان بالبهجة والسرور ويشمرون عن سواعدهم في للاجتهاد في الطاعة والعبادة، فشهر رمضان ليس كغيره من الشهور فهو أحد موسم الطاعة والغفران من الذنوب، وعلينا التمسك بهدي الصحابة والتابعين في استقبال شهر رمضان المعظم.

تابعوا ايضا: شهر رمضان والرضاعة الطبيعية

كيف يكون استقبال شهر رمضان المبارك

شهر رمضان المعظم من الشهور التي تحظي باهتمام الأمة الإسلامية فهو شهر أنزل فيه القران الكريم وفيه ليلة خير من ألف شهر، وهذه بعض النصائح التي تساعدنا في استقبال شهر رمضان المبارك:

  1. التوبة النصوح: علينا ونحن نستقبل أولي ليالي شهر رمضان المبارك إعلان التوبة الي الله والعزم علي عدم العودة إلي الذنوب مرة أخري.
  2. يجب التعرف علي فضائل شهر رمضان فهو شهر كريم فيه ليلة أفضل من الف شهر فمعرفة الناس لفضل شهر رمضان المبارك تجعلنا نعطيه قدره ومنزلته من أول يوم فيه.
  3. يجب الحرص علي تعلم أحكام صيام شهر رمضان وليكون المسلم علي دراية بكل أحكام الصيام لهذا الشهر الكريم حتي لا ينتقص من أجره شيئا.
  4. الاعراض عن الذنوب والمعاصي: علي المسلمين خلال استقبال شهر رمضان المعظم ان يتجنبوا المعاصي والذنوب حيث أن مواسم الطاعة قد تمر بدون ان يدري المسلم بها.
  5. العزيمة في رمضان: ينبغي علي الانسان المسلم ان يضع خطة ومنهجا يسير عليه في شهر رمضان المبارك فيلزم نفسه بصلاة القيام والبعد عن المسلسلات و جميع ما يلهي ويضيع ثواب الصوم، وينبغي ان يختم القران الكريم ولو مرة في هذا الشهر المبارك.
  6. التهيئة النفسية لإستقبال رمضان: ينبغي أن نهيأ انفسنا لاستقبال شهر رمضان الكريم، في أمور عدة حيث نجعل انفسنا تعيش في أجواء رمضان وتحرص علي التمسك بأدابه واغتنام فضائله.
  7. الإكثار من الدعاء: يجب ان يوقن الجميع بأن الله سبحانه وتعالي هو الذي يغفر الذنوب و يتقبل الصيام والقيام وأن دعاء المسلم ساعة الإفطار مستجاب.

شاهدوا هذه الحلقة عن شهر رمضان والرضاعة الطبيعية

هذه بعض النصائح المتعلقة باستقبال شهر رمضان المبارك شهر الخيرات وتلاوة القران الكريم شهر البر والاحسان نتمنى ان يكون الموضوع مفيد لجميع المسلمين في العالم ونتمنى ان تشاركوه في وسائل التواصل الاجتماعي.

رابط الموضوع من هنا

اقرأ أيضاً