الحصبة وطرق الوقاية منها

الحصبة وطرق الوقاية منها

الحصبة وطرق الوقاية منها

الحصبة هي أحد الأمراض الفيروسية شديدة العدوي و الانتشار و تصيب الاطفال و قد تؤدي الي مضاعفات صحية خطيرة قد تصل  – لا قدر الله – الي الوفاة و يرجع الفضل في إكتشاف الحصبة الي العالم العربي الرازي سنة 900 ميلادية و يُعتبر من الامراض التي تترك مناعة مدي الحياة بعد الاصابة بها. و فيروس الحصبة معدي جدا حيث ان اصابة اي طفل بالحصبة تعني اصابة اكثر من 90 % من الاشخاص المخالطين له.

كل ما تريدون معرفته عن الحصبة و الوقاية منها
كل ما تريدون معرفته عن الحصبة و الوقاية منها

طريقة حدوث الحصبة :

يدخل الفيروس جسم الانسان و يبدأ الانتشار من الانف و الحلق و يبدأ الجسم بمقاومة الفيروس و يحدث تفاعل مناعي ينتج أعراض المرض ويكون الطفل مُعدياً قبل ظهور الطفح بخمسة أيام ولمدة خمسة أيام أخرى بعد ظهوره و تنتشر الحصبة في الدول النامية و الفقيرة و التي يعاني سكانها من أمراض سوء التغذية و بخاصة نقص فيتامين أ.

طرق العدوي بفيروس الحصبة:

  1. استنشاق الهواء الملوث بالفيروس: فعندما يسعل الشخص المصاب بالحصبة، يعطس او يتكلم، تنتشر قطرات صغيرة من اللعاب الحاملة للفيروس في الهواء، وهكذا يمكن ان يستنشقها كل من يتواجد في المكان نفسه.
  2. ملامسة الاسطح الملوثة بالفيروس: كما يمكن لهذه القطرات الحاملة للفيروس ان تتساقط على اسطح اماكن تحيط بالشخص أو الطفل المصاب، حيث يبقى الفيروس فعالا ومعديا لمدة تصل حتى 4 ساعات. وهكذا يمكن حدوث العدوى بالفيروس عن طريق ادخال الاصابع الى داخل الفم او الانف بعد لمس السطح الملوث بالفيروس.

عند دخول الفيروس الى الجسم، يبدا بالتكاثر في خلايا النسيج المخاطية في الحنجرة والرئتين. بعد ذلك ينتشر الفيروس في كل انحاء الجسم، بما في ذلك الجهاز التنفسي والجلد. و يعطي الفيروس مناعة ضد الاصابة به مرة أخري مدي الحياة.

تابعوا ايضا: جدول التطعيمات الاجبارية في مصر

و تشير الدراسات الي اصابة ما يقرب من 40 مليون حالة سنويا بالحصبة يموت منهم نحو مليون شخص مما يدل علي خطورة هذا المرض و ضرورة التعرف عليه لتجنبه. و تبلغ مدة حضانة الفيروس من 10 الي 15 يوم حيث تظهر الأعراض التالية:

  1. ارتفاع شديد في درجة الحرارة: تُعتبر الحصبة من الاسباب المهمة لارتفاع درجة حرارة الطفل حيث تصل درجة الحرارة من 40 الي 40.5 درجة مئوية و تستمر لمدة 3 ايام .
  2. السعال الجاف: الكحة الجافة و التي غالبا ما تكون شديدة جدا و تمنع الطفل من النوم .
  3. الرشح و الزكام: كأي مرض فيروسي تظهر علامات البرد مثل الرشح و الزكام و عدم القدرة علي التنفس.
  4. التهاب بالحلق
  5. التهاب في ملتحمة العين مما يؤدي الي حدوث احمرار شديد في العينين.
  6. طفح جلدي: يظهر الطفح الجلدي في اليوم الرابع من الحرارة و يستمر الي ما بعد إنخفاض الحرارة .

مسار فيروس داء الحصبة:

تبدأ الحصبة بإرتفاع في درجة الحرارة مصحوبة بالاعراض السابقة مثل الكحة الجافة و المتواصلة و الرشح و العطس و الزكام مع إحمرار في العينين و التهاب بالحلق و بعد يومين الي ثلاثة أيام تبدا بقع كوبليك بالظهور، وهي العلامة الاكثر وضوحا على الاصابة بالحصبة و هي عبارة عن بقع في الفم بيضاء مائلة للزرقة مثل الملح و تسمي (بقع كوبليك).  في اليومين الرابع والخامس يظهر طفح جلدي احمر اللون يبدأ خلف الأذنين ثم ينتشر على الوجه، ثم الجذع، وأخيراً يغطي سائر الجسد .
ويبدأ الطفح الجلدي بالتلاشي في اليوم السادس من بداية المرض .

تابعوا ايضا: كل شيء عن الجديري المائي عند الاطفال

مضاعفات الحصبة:

  1. إلتهاب الأذن الوسطي: يصاب واحد من كل 10 مصابين بالحصبة بالتهاب بالاذن الوسطى.
  2. التهاب بالشعب الهوائية و التهاب شديد بالحلق أو الخناق.
  3. الاسهال: و ينتشر بين الاطفال و الرضع الذين يعانون من سوء التغذية و ضعف المناعة.
  4. التهاب السحايا: و هو من أخطر المضاعفات التي قد تحدث بسبب الاصابة بالحصبة و لكن لحسن الحظ فإن نسبتها منخفضة حيث يصاب واحد من الالف بالتهاب السحايا و يسبب القيء و التشنجات و نادرا ما يؤدي الي حدوث غيبوبة.
  5. الالتهاب الرئوي: يصاب معظم الاطفال المصابين بالحصبة بالتهاب رئوي قد يؤدي الي الوفاة.
  6. تأثيره علي الدم: يؤدي الاصابة بالحصبة الي حدوث نقص حاد في الصفائح الدموية مما يؤدي الي النزيف.
  7. تأثيره علي الحامل: من الممكن ان يؤدي الي تشوهات بالجنين او الاجهاض وقد يؤدي الي ولادة اطفال ناقصي الوزن.

و يمكن تشخيص الحصبة بسهولة عن طريق الاعراض المميزة لها و خصوصا (بقع كوبليك) الموجوده في الفم في الجهة الداخلية من الخد أو عن طريق عمل مسحة من الحلق أو عينة من دم الطفل أو الشخص المصاب بالعدوي.

علاج الحصبة:

الي الآن لا يوجد علاج للحصبة عندما يكون مرض الحصبة في مرحلته الفعالة. لكن، بالامكان اعطاء الرضع غير الملقحين ضد الفيروس المصل بعد نحو 72 ساعة تقريبا من التعرض الى الفيروس لتزويدهم بالمناعة اللازمة لمقاومة العدوي.والحوامل، الاطفال والاشخاص ذوو جهاز المناعة الضعيف الذين تعرضوا لفيروس الحصبة يمكنهم ان يحصلوا على حقن الاجسام المضادة ضد الفيروس التي قد تساعد في محاربة الفيروس. و إذا كانت العدوي بالحصبة مصحوبة بعدوي ميكروبية فإن الطبيب قد يصف مضاد حيوي للقضاء علي البكتيريا بالاضافة الي علاج الحصبة.

و لأن الحصبة مرض معدي جدا ، لذلك يجب عزل الطفل المصاب بالحصبة 4 أيام قبل ظهور الطفح الجلدي و 4 ايام بعد ظهوره و تجنب استعمال ادوات الطفل المصاب . مع استعمال خافض حرارة مناسب و يجب تجنب مركبات الاسبرين مع وضع كريمات ملطفحة و أدوية مضادة للحساسية حسب تعليمات الطبيب.

التطعيم ضد الحصبة:

التطعيم ضد الحصبة من التطعيمات الاساسية في أغلب دول العالم و يحتوي علي ثلاثة تطعيمات ( الحصبة و الحصبة الالمانية و النكاف) و يعطي للاطفال مع نهاية العام الأول من العمر حيث يعطي الطفل جرعة أولي عبارة حقنة تُعطي تحت الجلد في الذراع الأيمن ، ثم جرعة أخري منشطة عند 18 شهرا .

الأعراض الجانبية للتطعيم ضد الحصبة:

نادرا ما يُحدث التطعيم اعراضا جانبية و لكن قد نلاحظ حدوث ارتفاع في درجة الحرارة  لمدة تتراوح من 5-12 يوم و قد تظهر علي الطفل أعراض شبيهة بالحصبة مثل الرشح و السعال و الطفح الجلدي و لكنها نادرة جدا..  تابعوا ايضا: كل شيء عن التطعيم ضد الدرن عند الاطفال

موانع التطعيم ضد الحصبة:

غالبا لا توجد موانع للتطعيم ضد الحصبة الا المرض الشديد أو استعمال الكورتيزون بجرعات كبيرة لمدة اكثر من 14 يوم و في الماضي كان يُعتقد بأن الاطفال الذين يعانون من حساسية للبيض لا يمكنهم أخذ تطعيم الحصبة الا ان الابحاث الحديثة نفت هذا الاعتقاد لذلك فإن الاطفال الذين لديهم حساسية من البيض من الممكن أن يأخذوا التطعيم الثلاثي بأمان.

اقرأ أيضاً