ظاهرة التنمر عند الاطفال في المدارس وكيفية التعامل معها

ظاهرة التنمر عند الاطفال في المدارس وكيفية التعامل معها

ظاهرة التنمر عند الاطفال في المدارس وكيفية التعامل معها

ظاهرة التنمر عند الاطفال في المدارس ويطلق علي التنمر ايضا التسلط او البلطجة او الاستقواء والترهيب ومعني التنمر بالإنجليزية  (Bullying) وهي احدي الظواهر الاجتماعية السلبية التي تجتاح المدارس وتؤدي الي العديد من المشكلات مثل زيادة معدلات التسرب من التعليم وانتشار الجريمة.

ما هو التنمر المدرسي؟ 

التنمر هو سلوك عدواني يهدف الي الحاق الضرر النفسي او الجسدي بشخص اخر ويأخذ التنمر العديد من الاشكال ومنها الاساءة اللفظية او البدنية او الاقصاء من الانشطة المدرسية او من المناسبات الاجتماعية  او الاكراه علي فعل شيء معين، والمتنمرون يتصرفون بهذه الطريقة ضد المتنمر عليهم ليظهروا امام الجميع علي انهم اقوياء او كوسيلة للفت انتباه الاخرين لهم.

من صاحب الابحاث الاولي حول التنمر؟

يعتبر النرويجي دان ألويس (Dan Olweus) هو أحد المؤسسين لأبحاث التنمر حول العالم ويعرف دان ألويس التنمر المدرسي بأنه (أفعال سلبية من جانب تلميذ او أكثر لإلحاق الضرر بتلميذ أخر وتتم بصورة متكررة وطوال الوقت وتكون الافعال السلبية بالشتائم او الاغاظة او الاحتكاك الجسدي مثل الضرب او الركل او الدفع).

التنمر المدرسي

التنمر المدرسي يؤدي الي اضطرابات سلوكية خطيرة عند الاطفال

اسباب حدوث ظاهرة التنمر في المدارس:

ظاهرة التنمر بدأت تظهر بشكل مؤثر في المجتمعات بسبب الانفتاح الاعلامي والثورة الكبيرة التي يشهدها العالم في مجال التكنولوجيا بالاضافة الي افلام العنف والجريمة التي تنتشر بين في القنوات التليفزيونية والسينما ومن الاسباب المهمة في حدوث ظاهر التنمر عند الاطفال في المدارس ما يلي:

  1. مسئولية الاسرة في ظهور التنمر:

الاسرة هي البيئة الاولي للإنسان وهي المكان الاول الذي يشكل شخصيته، والشخص المتنمر يأتي غالبا من اسرة مفككة، نسيت دور الاب في التربية واكتفت بتوفير النقود فقط وغاب الدور التوجيهي للاسرة بسبب الانشغال في العمل من الام او الاب مع القاء المسئولية علي المدرسين او المدرسة، فالمتابعة المستمرة والتوجيه الصحيح للطفل يحميه من الظواهر الاجتماعية السلبية ومن بينها التنمر.

  1. المشاكل الاجتماعية:

تزداد ظاهرة التنمر عند الاطفال في الاسر الفقيرة والتي لا تتمتع بالدعم الكافي من الدولة مما يؤدي الي ظهور جيل المتنمرين والذين ينضمون الي العصابات المجرمة او يكونوا عصابة اجرامية تكون خطرا علي المجتمع بسبب احساسهم بالحرمان الاجتماعي وعدم حصولهم علي الدعم الاجتماعي والتعليمي الكافي.

  1. غياب دور المدرسة والمدرس:

في الاونة الاخيرة قل دور المدرسة وتأثيرها في سلوك الطالب او الطالبة بالاضافة الي عدم احترام المدرس وقلة هيبته بين الطلاب جعل من التنمر وسيلة لفرض السيطرة علي الاخرين وعدم وجود قوة وهيبة للمدرسة او المدرسة تكبح جماح السلوك العدواني للتلميذ الذي يريد فرض سيطرته علي الاخرين ويمارس التنمر.

  1. العاب الفيديو وافلام العنف والجريمة:

ادمان الاطفال لألعاب العنف والتي تعتمد علي تدمير الخصوم جسديا ومعنويا دفعت الاطفال الي ممارسة هذا التدمير علي ارض الواقع فيسعي هؤلاء الاطفال الي السيطرة علي الاخرين وممارسة العنف اللفظي والجسدي ضدهم بالاضافة الي حب السيطرة وحب الظهور ومحاولة لفت انتباه الاخرين لهم.

ما هي الاثار المترتبة علي التنمر في المدارس؟

التنمر من المشكلات السلبية في المجتمع والتي قد تؤدي الي مشكلات كبيرة في المدراس علي الطفل المتنمر عليه او الضحية ومن هذه الاثار السلبية ما يلي:

  1. الاكتئاب والقلق: الطفل التنمر عليه قد يعاني من نوبات من القلق والاكتئاب والانطواء وعدم مواجهة المجتمع مما يجعل منه انسانا غير سوي ويؤثر ذلك سلبيا علي مستواه الدراسي وتحصيله العلمي.
  2. الفشل الدراسي: من النتائج المترتبة علي التنمر هو الفشل الدراسي وعدم القدرة علي تحقيق الاهداف الدراسية مما يجعل من الشخص التنمر عليه فرد غير فعال في المجتمع.
  3. ضعف الاندماج الاجتماعي: وهو من النتائج الهامة لحدوث ظاهرة التنمر في المدارس وبالتالي تؤدي الي خلق جيل منعزل وغير مشارك اجتماعيا.
  4. عدم الثقة في النفس: يعتبر ضعف الثقة بالنفس احد اهم النتائج السلبية للتنمر في المدارس ويؤدي عدم الثقة بالنفس الي حدوث الفشل الدراسي والاكتئاب وضعف الاندماج الاجتماعي.
  5. الميل الي الانتحار: في نهاية المطاف يصبح الشخص المتنمر عليه عرضه لأفكار انتحارية محاولة منه لانهاء حياته بسبب الاكتئاب والقلق وعدم الثقة بالنفس.

التنمر المدرسي

اما التلميذ المتنمر فقد يكون ضحية للاتي:

  1. الفشل الدراسي: يشعر التلميذ المتنمر بالانتصار والسيطرة وعدم الحاجة الي التعليم فيكون الفشل هو النتيجة الحتمية لهذا الشعور.
  2. الاجرام: يتحول التلميذ المتنمر الي مشروع مجرم صغير اذا لم يتم السيطرة علي هذا الشعور المتنمر والمسيطر والعدواني.

علاج ظاهرة التنمر عند الاطفال في المدارس:

ظاهرة التنمر عند الاطفال في المدارس او ما يسمي (Bullying) من الظواهر السلبية والتي تحتاج الي تعاون الكثير من الجهات في المجتمع للتصدي لهذه الظاهرة والقضاء عليها من أجل بناء جيل سوي ومتزن اجتماعيا ومن الحلول المقترحة لحل هذه الظاهرة ما يلي:

  1. دور الاسرة في التغلب علي ظاهرة التنمر:يعتبر دور الأسرة دورا اساسيا وفعلا في التصدي الي ظاهرة التنمر المدرسي والاجتماعي ،فاضطلاع الاب والام بدورهما في التربية ومتابعة الطالب سلوكيا ونفسيا بالإضافة الي الدعم المادي يؤدي الي خلق جيل قوي يتغلب علي المشكلات النفسية والاجتماعية المحيطة به.
  1. دور المدرسة: يجب الالتفات الي ظاهرة التنمر جيدا في المدارس واخذها مأخذ الجد وكذلك تفعيل دور الاخصائي الاجتماعي في المدرسة وتأهليه جيدا للتعامل مع الظواهر والمشكلات السلوكية للطلبة والطالبات في المدرسة .
  2. دور الاعلام: للاعلام دور كبير في التوعية بظاهرة التنمر عند الاطفال في المدارس بالاضافة الي دوره في تعريف المجتمع بهذا الظاهرة واثارها السلبية علي الطالب والمجتمع.
  3. تقوية ثقة الطالب بنفسه: تقوية ثقة الطالب بنفسه من أهم الامور التي يجب علي جميع من يتعامل معه الاهتمام بهذه النقطة فثقة التلميذ فنفسه تجعله لا يبالي بأفعال الاخرين بالاضافة الي ان زيادة ثقته بنفسه تجعله قادرا علي رد العدوان عليه.

تابعوا ايضا: العادة السرية عند الاطفال وكيفية التعامل معها

وفي النهاية نقول بأن ظاهرة التنمر عند الاطفال في المدارس من الظواهر التي تستحق الدراسة ومصطلح ظاهرة التنمر من المصطلحات الجديدة علي اسماعنا ولكنها قديمة جدا في مجتمعاتنا ولكننا لا ندرك هذا المسمى، فعلي الجميع ان يتشارك في وضع حد لهذه الظاهرة التي تهدد مجتمعاتنا العربية ووضع حدود فعالة وجذرية لظاهرة التنمر عند الاطفال في المدارس.

لمزيد من المطالعة حول موضوع التنمر:

https://www.stopbullying.gov/what-is-bullying/index.html

اقرأ أيضاً