صعوبة البلع عند الأطفال

صعوبة البلع عند الأطفال

صعوبة البلع عند الاطفال ( Odynophaghia)

تشتكي الكثير من الامهات من مشكلة صعوبة البلع عند اطفالهن ، و انهن يجدن صعوبة بالغة في اطعامهم الطعام بسهولة ، وان اطفالهم يلفظون الطعام بلسانهم و كذلك ميلهم للهروب منهن أثناء الوجبات المعتادة ، ولذلك حرصت علي تحضير هذه المقالة لتوضيح المشكلة و عرض اسبابها و طرق العلاج الممكنة .

صعوبة البلع عند الاطفال
صعوبة البلع عند الاطفال

ما هي مراحل البلع عند الانسان؟

مرحلة البلع عند الانسان تمر بثلاثة مراحل مختلفة تبدأ بالفم ثم البلعوم ثم المريء:

  1. الفم: مسئول عن مضغ الطعام واللعاب يحتوي على انزيمات هاضمة.
  2. البلعوم: المحطة الثانية لبلع الطعام حيث يرتفع اللسان ويضغط على الطعام للخلف ويتم غلق الممرات الهوائية لتجنب الاختناق.
  3. المريء: يحدث انقباض و انبساط للعضلات في حركة دودية لتمرير الطعام الي المعدة .

(اقرأ ايضا: كل شيء عن ارتجاع المريء عند الرضع)

ما هي أعراض صعوبة البلع عند الأطفال؟

تختلف طريقة التعبير عن المشكلة من طفل لأخر و من مرحلة عمرية لمرحلة أخري:

  1. عدم الاقبال على الاطعمة بقوام مختلف (رفض الطعام الصلب و الاقبال علي الطعام المهروس).
  2. البطء الملحوظ في الرضاعة او عند تناول الوجبات (كأن يقضي أكثر من نصف ساعة في الرضاعة أو في تناول وجبة بسيطة بالإفطار).
  3. تقوس وتشنج الطفل أثناء الرضاعة.
  4. رفض الرضاعة بصورة نهائية والبكاء المستمر.
  5. ظهور أثار للمرض الاساسي المسبب لصعوبة البلع.

(تابعي ايضا: فقدان الشهية عند الاطفال)

ما هي اسباب صعوبة البلع عند الأطفال؟

  1. التهابات الحلق و اللوزتين.
  2. مشاكل الجهاز العصبي: التهابات المخ و حالات ضمور المخ و الشلل الدماغي.
  3. (تابعي ايضا : ضمور المخ عند الاطفال).
  4. العيوب الخلقية بالشفة و سقف الحلق المشقوق.
  5. الاطفال المبتسرين و ناقصي النمو.
  6. الاطفال المصابين بأمراض القلب المزمنة.
  7. اضطرابات القناة الهضمية : ارتجاع المريء .
  8. الحالات المرضية التي تؤثر علي مجري الهواء.
  9. امراض الرأس و الرقبة و ضعف العضلات.
  10. التوحد.
  11. نقص التفاعل و الانسجام بين الوالدين و الطفل و غياب التفاهم بينهم.

(تابعي ايضا: رائحة الفم الكريهة عند الاطفال)

طرق علاج مشكلة صعوبة البلع عند الاطفال:

  1. علاج المشكلة التي ادت الي صعوبة البلع.
  2. تقنيات ادارة سلوك الطفل.
  3. تغيير درجة حرارة الاطعمة و قوامها.
  4. تغيير في نمط التغذية للطفل.
  5. التدخل الطبي في الحالات المختلفة (مثل حالات الارتجاع).
  6. تغيير وضع الطفل أثناء الرضاعة أو اثناء الوجبات.
  7. استشارة الطبيب النفسي في الحالات المختلفة و كذلك طبيب الفم و الاسنان.

اقرأ أيضاً