تطور حاسة الابصار خلال السنة الاولي من العمر

تطور حاسة الابصار خلال السنة الاولي من العمر

  تطور حاسة الابصار خلال السنة الاولي من العمر

من الاسئلة الشائعة و المُلحة التي تسألها الأم : هل مولودي يراني الان و يعرفني؟ و هل يستطيع التمييز بين الاشياء و الوجوه؟ و اسئلة كثيرة تطرحها الأم لمعرفة تطور حاسة النظر عند طفلها ، و لذلك شرعت في كتابة هذه المقالة لتساعد الامهات في معرفة التطور الطبيعي لحاسة الابصار لدي اطفالهن. و يستطيع الطفل أن يرى منذ ولادته، ولكن ليس بوضوح تام في البداية. يتطور نظره تدريجياً خلال عامه الأول. وعندما يكمل الطفل عامه الأول، سيرى العالم من حوله كما نراه نحن  تقريباً.  و مع تطور الطفل ونموه، سوف يستخدم عينيه في تلقي كميات هائلة من المعلومات عن العالم من حوله. ستساعده حاسة النظر التي تنمو على تعلم الامساك بالاشياء و الحبو و المشي و التدحرج.

تطور حاسة الابصار في السنة الاولي من العمر
تطور حاسة الابصار في السنة الاولي من العمر


ماهي مراحل تطور حاسة الابصار لدى الاطفال؟ 

تابعوا ايضا: ملامح تطور الاطفال في الشهر السادس من العمر
1. المولود الجديد: 
عند الولادة تكون رؤية الطفل مشوشة قليلاً، لكن بمقدوره تحديد الضوء والأشكال والأشياء المتحركة من حوله و يحول الطفل عينيه نحو  مصدر للضوء. وسترمش عيناه استجابة للأضواء الساطعة المفاجئة. و قد نلاحظ ان عيني الطفل حديثي الولادة تجولان في الغرفة ولا يستطيع تثبيتهما علي هدف محدد .و يستطيع الطفل رؤية الاشياء لمسافة 20-30 سنتيمتر لذلك يستطيع رؤية من يحمله لذلك علي الام ان تكون حريصة علي حمله و تقريبه منها لكي يألف وجهها.

2. الشهر الأول:
غالبًا لا يستطيع الطفل أن يرى بعيداً لكن يصبح وجه الأم هو أكثر ما يسليه على أية حال وحين يكمل الطفل الشهر الأول أو الثاني من عمره، سيكون قد تعلم التحديق بعينيه الاثنتين في آن واحد، ما يعني أنه قادر على متابعة شيء متحرك كأن نقوم بتحريك لعبه أمام عينيه فإنه يستطيع متابعتها ، و يرى الأطفال الألوان منذ الولادة، لكن يصعب عليهم التمييز بين الألوان المتشابهة مثل الأحمر والبرتقالي. لذلك يجب إختيار الألعاب بالالوان الأبيض والأسود أو الألعاب الملونة شديدة التباين التي تجذب إهتمام الطفل. 

3. الشهر الثاني
مع الشهر الثاني يستطيع الطفل التمييز بين الألوان المتشابهة و قد يظهر الطفل ميلاً إلى الألوان الأساسية والأشكال الأكثر تفصيلاً وتعقيداً لذلك يجب تشجيعه بالنظر إلى الرسومات ذات الألوان الساطعة والصور والكتب و الالعاب.

4. الشهر الرابع:
يبدأ الطفل في هذا السن تقريباً بمعرفة مدى بُعد الأشياء عنه وفق ما يسمى “إدراك البعد العميق”. يكتسب قدرة أفضل على التحكم بذراعيه، فيأتي هذا التطور البصري الجديد في موعده تماماً ليعينه على تقدير المسافات عند مسك الأشياء بدقة أكثر، مثل الشعر أو أقراط الأذن.

5. الشهر الخامس:
مع الشهر الخامس تتحسن قدرة الطفل في هذه المرحلة على ملاحظة الأشياء صغيرة الحجم، كما تتطور قدرته على متابعة الأشياء المتحركة. يستطيع التعرف على الشيء بمجرد رؤية جزء منه. فمثلا عند إخفاء جزء من لعبته المفضلة و محاولة اظهارها مع ابداء المرح و الضحك معه فإنه يفرح و يبدأ بإصدار أصوات تدل علي مرحه و فرحه بظهور لعبته.

6. الشهر الثامن: 

تصبح رؤية الطفل أكثر تطورًا في هذه المرحلة، حتى أنها تكاد تكون مثل البالغين من ناحية الوضوح و يستطيع أن يرى لمسافات أطول، لكن تبقى قوة نظره عن قرب أفضل منها عن بعدو يصبح نظره قادر علي التعرف علي المحيطين به في الغرفة.

7. الشهر التاسع:
و مع الشهر التاسع من العمر يصبح لون عيني الطفل أقرب إلى اللون الفعلي الذي سيستقر عليه، لكن قد نجد فروقاً بسيطة في الأشهر المقبلة. و أصبحت رؤيته أكثر وضوحاً، حتى أنه يستطيع ملاحظة الاشياء ذات الاحجام الصغيرة و يستطيع أن يشير الي الاشياء القريبة منه و يطلبها.

8. الشهر الثاني عشر:
مع نهاية عامه الأول ، يكون نظر الطفل أصبح حادًا مثل البالغين ويكون لدى الطفل الإدراك العميق ويمكنه التمييز بين القريب والبعيد. كما سيتعرف على الناس عن بعد قبل وصولهم إليه. 

هل استطيع معرفة اذا كان طفلي يعاني من مشكلة في النظر؟

من الضروري إجراء فحص دوري لعيني الطفل بعد الولادة مباشرة كجزء من الفحص الروتيني للمولود و مع متابعة الطفل يتم فحص النظر و التأكد انه يسير بشكل سليم و يمكن إجراء فحص لعيني الطفل في عمر 6-8 اسابيع من العمر.

شاهدوا هذا الفيديو عن: جدول تغذية الاطفال في السنة الاولي من العمر

يجب استشارة الطبيب في الحالات التالية:

  1. في حالة وجود مشاكل في النظر متوارثة في الاسرة.
  2. صعوبة تحريك الطفل لعينيه في جميع الاتجاهات.
  3. حركة غير طبيعية في العينين.
  4. وجود شكل مختلف للعينين.
  5. ملاحظة جحوظ في إحدي العينين أو كلتيهما.
  6. ملاحظة عدم الاستجابة للضوضاء المفاجئة أما عيني الطفل.

و يعتبر الأطفال المبتسرين  اوالأطفال المولودون بوزن منخفض عرضة أكثر للإصابة بمشاكل في النظر لأن نمو أعينهم لم يكتمل في نهاية فترة الحمل.  و إذا كان الطفل مولوداً قبل الأوان أو بوزن منخفض عند الولادة، فسيتم فحصه للكشف عن حالة طبية تسمى “اعتلال الشبكية عند الأطفال المبتسرين”. يظهر هذا المرض عندما لا تنمو بشكل كامل الأوعية الدموية التي تغذي العين بالأوكسجين والمواد المغذية. يمكن علاج هذه الحالة بالكامل إذا تمت معرفتها في مرحلة مبكرة. 

اقرأ أيضاً