تأثير المبيدات الحشرية على صحة الانسان

تأثير المبيدات الحشرية على صحة الانسان

تأثير المبيدات الحشرية على صحة الانسان

تعتبر المبيدات الحشرية من أهم افات العصر الحديث لما لها من ضرر بالغ على صحة الانسان عموما والاطفال بصفة خاصة، وبدأ العالم يعرف المبيدات الحشرية بصورة واسعة بعد الحرب العالمية الثانية والتطور التكنولوجي والصناعي الهائل الذي شهده العالم في الآونة الاخيرة.

تاثير المبيدات الحشرية علي صحة الاطفال
تاثير المبيدات الحشرية علي صحة الاطفال

ما هي المبيدات الحشرية؟

تعرف المبيدات الحشرية بأنها المواد الكيميائية التي تقتل أو تمنع أو تحدد من تكاثر وانتشار الكائنات الحية التي تنافس الإنسان في غذائه وممتلكاته وصحته.

ما هي الفئات الأكثر تأثرا بالتعرض للمبيدات الحشرية؟

الاطفال هم أكثر الفئات العمرية تأثرا بالمبيدات الحشرية وذلك لعوامل كثيرة منها نقص المناعة، و وزيادة قدرة الجلد علي الامتصاص، و وكذلك حوادث ابتلاع الاطفال لهذه المواد عن طريق الخطأ.
و مع غياب القوانين و التشريعات التي تحكم تداول هذه المواد ، انتشرت المبيدات المسرطنة والتي تؤذي الخلايا البشرية ، و تدمر اعضاء الجسم المختلفة.

ما هي أضرار المبيدات الحشرية ؟

1- أضرار المبيدات على صحة الإنسان: 

تتمثل هذه الأضرار إما بشكل مباشر وذلك بوصول المبيد الحشري أو أجزاء منه عن طريق اللمس أو الاستنشاق أو عن طريق الفم أو العين وذلك في الأماكن القريبة من أماكن استخدام المبيد. أو بطرق غير مباشرة عن طريق استهلاك ( المواد الغذائية والماء والهواء ) الملوثة بآثار المبيدات وفيما يلي نوجز بعض منها:

– استنشاق المبيدات الحشرية:

يدخل إلى جسم الإنسان جزيئات المبيد الحشري على شكل غازات يحملها الهواء وذلك عن طريق التنفس ويختلف تأثير تلك الغازات الضارة بحسب تركيبها الكيميائي فنلاحظ بأن الغازات التي تذوب في الماء فإنها تذوب أيضا في السائل المخاطي المبطن للجزء العلوي في الجهاز التنفسي مما يؤدى إلى الإصابة بالتهابات حادة .والغازات التي لا تذوب في الماء تسبب التهابات في الرئة ثم ارتشاح ثم التليف في المرحلة النهائية, أما الغازات التي تذوب في الدهون فإنها  تمر من خلال الرئة و تصل إلى الأعضاء التي توجد بها من خلال مجرى الدم مسببة العديد من الأمراض الحادة للكلية والكبد .و إن ما يصل عن طريق بلع أبخرة وغازات المبيد إلى الجهاز الهضمي في البلغم فإنه يسبب مرض الدرن.

– امتصاص المبيدات الحشرية عن طريق الجلد والجهاز الهضمي.

تخترق المبيدات السامة الجلد عند ملامستها له أو تدخل  إلى الجهاز الهضمي عن طريق الخضار والفواكه الملوثة التي تحمل الآثار المتبقية من هذه السموم ومن ثم تصل إلى الدم و إلى كافة أعضاء الجسم و تستقر فيها وتسبب له العديد من الأمراض الخطيرة ومنها ( أمراض الكبد والفشل الكلوي والسرطانات) كما تشير نتائج البحوث العلمية إلى أن الأثر المتبقي لتلك المبيدات يؤدى إلى ضعف الحالة الجنسية، ويسبب في النهاية العقم، وبالنسبة إلى المرأة الحامل فإن هذه السموم تنتقل من الدم إلى مشيمة الأم ومن ثم إلى جنينها وتسبب تشوهات خطيرة للجنين
 تابعوا هذا الفيديو عن: طريقة معرفة مرض الطفل من برازه

2- أضرار المبيدات على المياه (الآبار، الأنهار، البحار)

تصل المبيدات الحشرية إلى المياه من خلال عدة طرق ووسائل عديدة منها مكافحة ورش الحشرات المائية الضارة التي تعيش بالماء  بالإضافة إلى وصولها عن طريق ذوبان متبقيات المبيدات المتواجدة في التربة الزراعية بواسطة مياه الأمطار و الري إلى جانب صرف مخلفات مصانع المبيدات في المصارف والأودية والأنهار، بالإضافة  إلى أن الهواء والمطر المحمل برزاز المبيدات يعتبران من المصادر المهمة في تلويث الماء,
وإن أغلب المبيدات الحشرية لا تتحلل بسهولة وتبقى لفترة زمنية طويلة في الماء فتقضي على العديد من الكائنات الحية المفيدة وتتراكم في أجسام  الأسماك والحيوانات النهرية و البحرية ، وخاصة في موادها الدهنية ويزداد على مر السنين تركيز هذه المواد في أجسامها ومن ثم تصل إلى الإنسان عن طريق استهلاكه لها ملحقة به العديد من الأضرار الصحية.
 شاهدوا ايضا: تاثير التليفزيون علي الاطفال

3-أضرار المبيدات على التربة والبيئة:

تعتبر المبيدات الحشرية من أخطر ملوثات البيئة و التربة، ويؤدى الاستخدام المتكرر لهذه المبيدات في النهاية إلى تدمير خصوبتها و تلوثها وتسممها الحاد بالمبيدات على قتل العديد من الكائنات الحية النافعة بها وتدمير التنوع الحيوي الذي يشمل كافة أشكال الكائنات الحية ، وإن أغلب المبيدات وخاصة مجموعة الكربيات تتحول في التربة إلى مركبات ( النيتروزأمين) التي تعد من المواد المسرطنة  والتي تمتص من قبل النباتات وعند تغذية الحيوان أو الإنسان على تلك النباتات  فإن النتيجة هي انتقالها لهما.

اقرأ أيضاً