الاطفال و صيام شهر رمضان

الاطفال و صيام شهر رمضان

الاطفال و صيام شهر رمضان

قال تعالي (شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَىٰ وَالْفُرْقَانِ ۚ فَمَن شَهِدَ مِنكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ ۖ وَمَن كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَىٰ سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ ۗ يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلَا يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ وَلِتُكْمِلُوا الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَىٰ مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ (185) صدق الله العظيم.
الاطفال و صيام شهر رمضان
الاطفال و صيام شهر رمضان

أهمية صيام شهر رمضان للأطفال

والصيام هو الركن الرابع من أركان الاسلام ، و شهر رمضان له مكانة عظيمة في قلوب المسلمين ، فهو شهر تتنزل فيه الرحمات و يغفر فيه الزلات ، و هو شهر القران العظيم و الصيام تطهير للنفس و الروح و الجسد و يعد بمثابة عملية ترميم للنفس البشرية مما تقترفه من ذنوب طول العام ، و الاطفال يشاركون الكبار فرحتهم بقدوم شهر رمضان  و يحاولون تقليدهم بصيام ساعات قليلة من نهار رمضان و البعض الاخر يصوم اليوم كله .

متي يجب أن يصوم الطفل؟

ينبغي تدريب الطفل على الصيام بعد سن السابعة، ولا يجوز إجبار الأطفال على الصوم ويراعى التدرج في صيام الطفل عاما بعد عام. اذ لا ينصح بان يصوم الشهر كله، بل ينصح بتحديد أيام الصوم، مثلا: اليوم الأول من رمضان واليوم الأخير منه أو الامتناع عن الطعام فقط والاستمرار بشرب الماء، أو تحديد ساعات الصوم خلال النهار، مثلا من الثامنة صباحًا حتى الثانية بعد الظهر.

متي ينبغي علي الطفل الافطار في نهار رمضان؟

أما في حالة صيام الاطفال يطلب من الاهل الانتباه إليهم. فإن شعر الطفل بالتعب أو لم يستطع تحمل الصوم يجب التوقف عن الصوم والإفطار حالا. عند صوم الاطفال يجب على الاهل الاهتمام بتغذية الطفل الجيدة، أي توفير الغذاء الضروري له في جميع الوجبات. يفضل التقليل من الحلويات الغنية بالدهون والسكريات والتقليل من تقديمها للطفل وتفضيل الفواكه او الارز بالحليب، لأنه غني بالكالسيوم الضروري لنمو العظام.
يجب إعطاء الطفل حبتين من التمر أو كأسا من العصير للإفطار. فالتمر أو كأس العصير يحتويان على الكثير من المعادن والفيتامينات والألياف وسكر الفاكهة (الفركتوز)، أي الطاقة السريعة للتعويض عن النقص الناجم عن الصوم خلال النهار.
و يفضل عدم السماح للطفل بالصوم في حالة اصابته بمرض يمنعه من الصوم، مثل مرض السكري، الوزن المنخفض أو فقر الدم. كذلك يفضل  عدم السماح للطفل بصيام الأيام التي لم يتناول في ليلتها طعام السحور، حتى لا يتسبب ذلك في إجهاد الطفل وتأثر صحته بسبب تعرضه للجفاف، أو نقص حاد في مستوى السكر. و ايضا يفضل الابتعاد عن العنف والضغط، حتى لا يتم زرع أثر سلبي في نفسيته، فيكره الصوم ورمضان الذي سبب له الآلام.و يجب أن يكون الصوم بطيب خاطر وتفاهم ورضا، حتى لا يشعر الطفل بأنه يصوم مكرهاً ومجبوراً، مما يؤدي في بعض الأحيان إلي أن يخلق الاكراه أمراضاً اجتماعية بداخله، كأن يمثل الصوم أمام الأهل، أو يستخدم الكذب والغش والخداع ليتملق والديه.

اهمية السحور للأطفال

للسحور اهمية كبيرة، خاصة بالنسبة للأطفال. ينصح بتأخير هذه الوجبة قدر الامكان لكي تكون قريبة من موعد بدء الصوم. تكمن الاهمية الرئيسية  لوجبة السحور في انها تمنح الطفل الطاقة اللازمة والتي تساعده على تحمل الصوم في النهار.

توفير السوائل

يجب الاهتمام بتوفير الكمية اللازمة من السوائل بعد ساعات الصيام لمنع الجفاف، الامساك، الالتهابات البولية وغيرها. و ينصح بشرب الماء والتقليل من العصائر المصنعة، لكونها غنية بالسكر، اذ يمكن استبدالها بالعصائر الطبيعية، مثل البرتقال، الجزر نظرا لكونها غنية بالفيتامينات والمعادن المختلفة.

الامتناع عن المجهود الشاق في ساعات الصوم

واخيرا، ينصح بان لا يقوم الطفل باي مجهود شاق خلال ساعات الصوم مع الانتباه الدائم الى حالته العامة.

اقرأ أيضاً